الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء الثانى (شاعر المنفى احمد مطر):-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق على
مبدع فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1171
العمر : 48
الموقع : http://www.rannat.com/poly/?goto=moderator&id=140267
العمل/الترفيه : مدرس اول احياء وجيولوجيا
المزاج : الحمد لله له الفضل والمنه
الاوسمه :
sms : اللهم احشرنا مع الاحبة محمدا وصحبه

الشخصيه :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: الجزء الثانى (شاعر المنفى احمد مطر):-   الثلاثاء يوليو 08, 2008 6:49 am

بدعة



بدعة عند ولاة الأمر صارت قاعدة ،
كلهم يشتم أمريكا،
وأمريكا إذا مانهضوا للشتم تبقى قاعدة ،
.فإذا ماقعدوا، تنهض أمريكا لتبني قاعدة

احتمالات



ربما الماء يروب ،
ربما الزيت يذوب،
ربما يحمل ماء في ثقوب ،
ربما الزاني يتوب ،
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب ،
ربما يبرأ شيطان ، فيعفو عنه غفار الذنوب،
.إنما لايبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب

عقوبات شرعية



بتر الوالي لساني
عندما غنيت شعري
دون أن أطلب ترخيصا بترديد الأغاني ؛
بتر الوالي يدي
لما رآني في كتاباتي أرسلت أغانيّ إلى كل مكان ؛
وضع الوالي على رجلي قيدا
إذ رآني بين كل الناس أمشي دون كفي ولساني،
صامتا أشكو هواني ؛
أمر الوالي بإعدامي عندما لم أصفق عندا مرّ ،
ولم أهتف ،
.ولم أبرح مكاني

الثور والحضيرة



الثور فر من حضيرة البقر، الثور فر ،
فثارت العجول في الحضيرة ،
تبكي فرار قائد المسيرة ،
وشكلت على الأثر ،
محكمة ومؤتمر ،
فقائل قال : قضاء وقدر ،
وقائل : لقد كفر ،
وقائل : إلى سقر ،
وبعضهم قال امنحوه فرصة أخيرة ،
لعله يعود للحضيرة ؛
وفي ختام المؤتمر ،
تقاسموا مربطه، وقسموا شعيره ،
وبعد عام وقعت حادثة مثيرة ،
.لم يرجع الثور ، ولكن ذهبت وراءه الحضيرة

قلة أدب



قرأت في القرآن : " تبت يدا أبي لهب " ،
: فأعلنت وسائل الإذعان
" إن السكوت من ذهب "
أحببت فقري، لم أزل أتلو : "وتب " ،
" ما أغنى عنه ماله وما كسب "
فصودرت حنجرتي بجرم قلة الأدب ،
.وصودر القرآن، لأنه حرضني على الشغب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.egypty.com/manshet/review.asp?cat=1&scat=1
طارق على
مبدع فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1171
العمر : 48
الموقع : http://www.rannat.com/poly/?goto=moderator&id=140267
العمل/الترفيه : مدرس اول احياء وجيولوجيا
المزاج : الحمد لله له الفضل والمنه
الاوسمه :
sms : اللهم احشرنا مع الاحبة محمدا وصحبه

الشخصيه :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الثانى (شاعر المنفى احمد مطر):-   الثلاثاء يوليو 08, 2008 6:52 am

السلطان الرجيم



شيطان شعري زارني فجن إذ رآني ،
أطبع في ذاكرتي ذاكرة النسيان ،
وأعلن الطلاق بين لهجتي ولهجتي،
وأنصح الكتمان بالكتمان ،
قلت له : " كفاك ياشيطاني ،
فإن مالقيته كفاني ،
إياك أن تحفر لي مقبرتي بمعول الأوزان " ،
فأطرق الشيطان ثم اندفت في صدره حرارة الإيمان ،
وقبل أن يوحي لي قصيدتي ،
خط على قريحتي : ،
." أعوذ بالله من السلطان "


الأضحية



حين ولدت، ألفيت على مهدي قيدا ،
ختموه بوشم الحرية ،
وعبارات تفسيرية ،
" ياعبد العزى كن عبدا "
وكبرت ولم يكبر قيدي ،
وهرمت ولم أترك مهدي ،
لكن لما تدعو المسؤولية ،
يطلب داعي الموت الردا ،
فأكون لوحدي الأضحية ،
ردو الإنسان لأعماقي، وخذو من أعماقي القردا ،
أعطوني ذاتي كي أفني ذاتي ،
ردو لي بعض الشخصية ،
كيف تفور النار بصدري وأنا أشكو البردا ،
كيف سيومض برق الثأر بروحي مادمتم تخشون الرعدا ،
كيف أغني وأنا مشنوق أتدلى من تحت حبالي الصوتية ،
كي أفهم معنى الحرية ،
وأموت فداء الحرية ،
.أعطوني بعض الحرية


زمن الحمير



المعجزات كلها في بدني ،
حي أنا لكن جلدي كفني ،
أسير حيث أشتهي لكنني أسير ،
نصف دمي بلازما، ونصفه خبير ،
مع الشهيق دائما يدخلني، ويرسل التقرير في الزفير ،
وكل ذنبي أنني آمنت بالشعر، وما آمنت بالشعير ،
.في زمن الحمير

دمعة على جثمان الحرية



أنا لاأكتب الأشعار فالأشعار تكتبني ،
أريد الصمت كي أحيا، ولكن الذي ألقاه ينطقني ،
ولا ألقى سوى حزن، على حزن، على حزن ،
أأكتب أنني حي على كفني ؟
أأكتب أنني حر، وحتى الحرف يرسف بالعبودية ؟
لقد شيعت فاتنة، تسمى في بلاد العرب تخريبا،
وإرهابا
وطعنا في القوانين الإلهية ،
ولكن اسمها والله ... ،
.لكن اسمها في الأصل حرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.egypty.com/manshet/review.asp?cat=1&scat=1
طارق على
مبدع فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1171
العمر : 48
الموقع : http://www.rannat.com/poly/?goto=moderator&id=140267
العمل/الترفيه : مدرس اول احياء وجيولوجيا
المزاج : الحمد لله له الفضل والمنه
الاوسمه :
sms : اللهم احشرنا مع الاحبة محمدا وصحبه

الشخصيه :
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الثانى (شاعر المنفى احمد مطر):-   الثلاثاء يوليو 08, 2008 6:55 am

الجثة



في مقلب الإمامة ،
رأيت جثة لها ملامح الأعراب ،
تجمعت من حولها النسور والتباب ،
وفوقها علامة ،
.تقول هذي جثة كانت تسمى سابقا كرامة


عصر العصر والسحق



أكاد لشدة القهر ،
أظن القهر في أوطانـنا يشكو من القهر ،
ولي عذري ،
فإني أتقي خيري لكي أنجو من الشر ،
فأخفي وجه إيماني بأقنعة من الكفر ،
لأن الكفر في أوطانـنا لايورث الإعدام كالفكر،
فأنكر خالق الناس ،
ليأمن خانق الناس ،
ولا يرتاب في أمري ،
وأحيي ميت إحساسي بأقداح من الخمر ،
فألعن كل دساس ، ووسواس، وخناس،
ولا أخشى على نحري من النحر ،
لأن الذنب مغتفر وأنت بحالة السكر ،
ومن حذري ،
أمارس دائما حرية التعبير في سري ،
وأخشى أن يبوح السر بالسر ،
أشك بحر أنفاسي ،
فلا أدنيه من ثغري ،
أشك بصمت كراسي ،
أشك بنقطة الحبر ،
وكل مساحة بيضاء بين السطر والسطر ،
ولست أعد مجنونا بعصر السحق والعصر ،
إذا أصبحت في يوم أشك بأنني غيري ،
وأني هارب مني ،
وأني أقتفي أثري ولاأدري ؛
إذا ماعدت الأعمار بانعمى وباليسر ،
فعمري ليس من عمري ،
لأني شاعر حر ،
وفي أوطاننا يمتد عمر الشاعر الحر ،
إلى أقصاه : بين الرحم والقبر ،
.على بيت من الشعر

عائدون



هرم الناس وكانوا يرضعون ،
عندما قال المغني عائدون ،
يافلسطين وما زال المغني يتغنى ،
وملايين اللحون ،
في فضاء الجرح تفنى ،
واليتامى من يتامى يولدون ،
يافلسطين وأرباب النضال المدمنون،
ساءهم مايشهدون ،
فمضوا يستنكرون ،
ويخوضون النضالات على هز القناني وعلى هز البطون ،
عائدون ،
.ولقد عاد الأسى للمرة الألف، فلا عدنا ولاهم يحزنون


حي على الجماد



حي على الجهاد ؛
كنا وكانت خيمة تدور في المزاد،
تدور ثم إنها تدور ثم إنها يبتاعها الكساد ؛
حي على الجهاد ؛
تفكيرنا مؤمم وصوتنا مباد ،
مرصوصة صفوفنا كلا على انفراد ،
مشرعة نوافذ الفساد ،
مقـفـلة مخازن العتاد ،
والوضع في صالحنا والخير في ازدياد ؛
حي على الجهاد ؛
رمادنا من تحته رماد ،
أموالنا سنابل مودعة في مصرف الجراد ،
ونفطنا يجري على الحياد ،
والوضع في صالحنا فجاهدوا ياأيها العباد ،
رمادنا من تحته رماد ،
من تحته رماد ،
من تحته رماد ،
.حي على الجماد


لا سياسة



وضعوا فوق فمي كلب حراسة ،
وبنوا للكبرياء في دمي سوق نخاسة ،
وعلى صحوة عقلي أمروا التخدير أن يسكب كأسة ،
ثم لما صحت: "قد أغرقني فيض النجاسة " ،
قيل لي : " لا تتدخل في السياسة " ؛
تدرج الدبابة الكسلى على رأسي إلى باب الرئاسة ،
وبتوقيعي بأوطان الجواري ،
يعقد البائع والشاري مواثيق النخاسة ،
وعلى أوتار جوعي ، يعزف الشبعان ألحان الحماسة ،
بدمي ترسم لوحات شقائي ،
فأنا الفن وأهل الفن ساسة ،
فلماذا أنا عبد، والسياسيون أصحاب قداسة ؟
قيل لي : " لا تتدخل في السياسة " ؛
شيدوا المبنى وقالوا أبعدوا عنه أساسة ،
أيها السادة عفوا، كيف لا يهتز جسم عندما يفقد رأسه ؟

سفارة



يريدون مني بلوغ الحضارة ،
وكل الدروب إليها سدى ،
والخطى مستعارة ،
فما بيننا ألف باب وباب ،
عليها كلاب الكلاب ،
تشم الظنون، وتسمع صمت الإشارة ،
وتقطع وقت الفراغ بقطع الرقاب ،
فكيف سأمضي لقصدي وهم يطلقون الكلاب ،
على كل درب وهم يربطون الحجارة ؛
يريدون مني بلوغ الحضارة ،
وما زلت أجهل دربي لبيتي ،
وأعطي عظيم اعتباري لأدني عبارة ،
لأن لساني حصاني كما علموني ،
وأن حصاني شديد الإثارة ،
وأن الإثارة ليست شطارة ،
وأن الشطارة في ربط رأسي بصمتي ،
وربط حصاني على باب تلك السفارة ،
.وتلك السفارة

ارجو ان ينال اعجابكم
والى اللقاء مع الجزء الاخير
ان شاء الله
تحياتى
ابو ألآء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.egypty.com/manshet/review.asp?cat=1&scat=1
 
الجزء الثانى (شاعر المنفى احمد مطر):-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ركن النكت و الشعر-
انتقل الى: